طبول “بدوغ” الإندونيسية تتحدى مكبرات الصوت في رمضان

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 30 مايو, 2017 المشاهدات: 200 التعليقات: لا يوجد تعليقات
طبول “بدوغ” الإندونيسية تتحدى مكبرات الصوت في رمضان
 

لا تزال طبول “بدوغ”، المستخدمة في إندونيسيا منذ قرون، تتحدى أنظمة تكبير الصوت الحديثة، حيث تصارع هذه الطبول التقليدية من أجل البقاء، وتزداد أهميتها في شهر رمضان.

وتستخدم هذه الطبول لإعلام المصلين بأوقات الصلاة، إضافة إلى تنبيه الصائمين بحلول وقتي السحور والإفطار خلال رمضان، فضلاً عن اقتراب موعد بدء خطبة صلاة الجمعة.

ورغم حلول أنظمة تكبير الصوت الحديثة في المساجد، بديلاً عن الطبول التي استخدمت لعدة قرون، فإن هذه الطبول التقليدية ما تزال تلقى رواجًا كبيرًا بين أشخاص يتمسكون بإحياء هذا التقليد.

وقبيل حلول شهر رمضان، تبدأ ورش صغيرة في أنحاء إندونيسيا في إنتاج هذا النوع من الطبول، وعرضها للبيع على الطرقات.

ودأب الطَبَّالون على استخدام طبول “بدوغ” من أجل إيقاظ السكان لتناول وجبة السحور في رمضان.

ويستخدم في صناعة طبول “بدوغ” خشب شجرة النخيل وجلد الأغنام أو البقر، بعد أن يتم تجفيفه تحت أشعة الشمس قبل تركيبه على الجسم الخشبي.

 
 
 

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *